الخميس، نيسان 05، 2007

ذبحتونا" تنظم اعتصاما صامتا امام مجمع النقابات المهنية السبت"



تقيم لجنة المتابعة للحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" بالتعاون مع لجنة الحريات النقابية اعتصاما صامتا السبت المقبل امام مجمع النقابات المهنية.

وقال الناطق الرسمي بإسم الحملة د. فاخـر الدعـاس في تصريح اصدره امس ان هذا الاعتصام يأتي كأولى الخطوات العملية التي ستقوم بها حملة " ذبحتونا " بهدف خلق رأي عام أردني ضاغط لإعطاء الطلبة حقوقهم واحتجاجاً على نيّة الحكومة رفع الرسوم الجامعية التي تعتبرها الحملة مرتفعة وتطالب بخفضها.

ورحبت لجنة المتابعة للحملة الوطنية " ذبـحـتـونـا " في تصريح اصدرته امس بنبأ توقيع 69 نائباً على مذكرة تطالب فيها الحكومة بعدم رفع الرسوم الجامعية والتي تؤكد ما ذهبت إليه الحملة من حجم العبء المالي الذي يقع على الطالب جرّاء ارتفاع الرسوم الجامعية.

وطالبت اللجنة النواب الذين وقعوا على المذكرة بالوقوف إلى جانب حملتها وبذل المزيد من الضغوط على الحكومة لمنع رفع الرسوم الجامعية والمطالبة بتشكيل لجنة مشتركة لإعادة تقييم الرسوم الجامعية باتجاه خفضها لتكون في متناول المواطن العادي الذي أثقلته الضرائب والرسوم وارتفاع أسعار معظم السلـع.

كما دعت مؤسسات المجتمع المدني من أحزاب ومنظمات حقوق الإنسان وجمعيات والاتحادات النسوية بالوقوف إلى جانب الطلبة في حملتهم من أجل الحصول على مطلبهم في أن يصبح التعليم الجامعي في متناول الجميع.

وكانت فعاليات طلابية وحزبية قد اطلقت السبت الماضي الحملة الوطنية من اجل حقوق الطلبة تحت عنوان "ذبحتونا" بهدف خلق رأي عام اردني ضاغط من اجل اعطاء الطلبة حقوقهم مستنكرة كافة الممارسات الحكومية تجاه القطاع الطلابي بدءا من التوجه لرفع الرسوم الجامعية وقرار التعيين في مجلس الطلبة بالجامعة الاردنية وحتى ممارسات القمع والترهيب للطلبة.

واعلنت لجنة المتابعة عن تشكيل ثلاث مراحل للحملة باتجاه الغاء التوجه لرفع الرسوم وخفض الحالية والغاء قرار التعيين في مجلس الطلبة بالجامعة الاردنية وكافة تعليمات المجلس الاخرى لعام 2000 والغاء الصوت الواحد في انتخابات مجالس الطلبة الى جانب منح الطلبة حرية العمل الطلابي والوطني في الجامعات والمطالبة باقامة اتحاد عام لطلبة الاردن.

ووجهت عدة صرخات ودعوات للحكومة عبر ورقة اشهار الحملة تتحدث عن خطورة الممارسات التي تقوم بها الحكومة تجاه القطاع الطلابي والتي من ابرزها التوجه لرفع الرسوم الجامعية الى ان وصلت كلفة دراسة تخصص تكنولوجيا المعلومات ما يقارب ال300 دينار شهيرا فيما وجهوا نداء الى كافة مؤسسات المجتمع المدني للتنبه من خطورة ما تحيكه بحسب الورقة ادارات الجامعات تجاه الطلبة وضرورة ان تكون هذه المؤسسات شريكا اساسيا في الحملة.

المصدر:

صحيفة العرب اليوم

http://www.alarabalyawm.net/?isdate=2007-01-27&&type=unique&&subact=pdf


هناك تعليق واحد: